متى بدأت الحياة على الأرض ولماذا ظهرت النباتات أولا؟

بدأت الحياة على الأرض عندما كان عمرها حوالي 3600 مليون سنة تقريبا، أي منذ حوالي 1000 مليون سنة حسب أصح النظريات المتداولة، وفى هذا التوقيت بالتحديد أصبح سطح الأرض عامرا بمختلف أنواع النباتات، فلم يكن هناك من يقطع هذه النباتات أو يأكلها .

ومن المعتقد أن الطحالب الخضراء والزرقاء كانت من أهم أصناف النباتات التي سادت الحياة على الأرض طوال هذه الفترة الطويلة التي قد تصل إلي نحو 3600 :4000 مليون سنة .

وقد حدث بعد ذلك تغير فجائي وحاسم فى رحلة نشأة الحياة على الأرض منذ نحو 600 مليون سنة فبدأت بعض أنواع جديدة من النباتات في الظهور على سطح الأرض وهي الأنواع التي نعرف كثيرا منها حتي اليوم .

وقد انشترت هذه الأنواع الجديدة بسرعة هائلة، وغطت مساحات كبيرة من سطح الأرض وكونت فيما بينها غابات كثيفة، وفاق انشارها كل ما عرف من أنواع النباتات الأخري .

وقد أطلق علي هذا التغير السريع فى مشوار نشأة الحياة على الأرض والذي حدث في أنواع النباتات وأشكالها اسم الانفجار الكمبري وذلك نسبة إلي العصر الجيولوجي الذي حدث فيه هذا التغير والمعروف باسم العصر الكمبري .

  معلومات عن اللغة الإنجليزية ، حقائق طريفة وغريبة

وكان جو الأرض في ذلك الحين خاليا تماما من غاز الأكسجين فقد اتحد أغلب ما كان موجودا من هذا الغاز مع غاز الهيدروجين مكونا للماء  .

كما اتحد جزء منه بصهور الأرض الساخنة عند نشأة الأرض مكونا مختلف الأكاسيد والمركبات .

وعندما ظهرت النباتات علي سطح الأرض بدأت في امتصاص  ما فى جو الأرض من غاز ثاني أكسيد الكربون لاستخدامه في عملية التخليق أو التمثيل الضوئي لتصنيع ما تحتاجه من مركبات الكربون .

وأطلقت غاز الأكسجين في الهواء كناتج ثانوي في هذه العملية .

الأكسجين عامل حاسم فى نشأة الحياة على الأرض

وهكذا قامت النباتات بتنقية جو الأرض تقريبا من غاز ثاني أكسيد الكربون فلم يعد بجو الأرض الآن من هذا الغاز إلا نسبة ضئيلة لا تزيد علي ثلاثة أجزاء منه في كل عشرة آلاف جزء من الهواء لتبدأ المرحلة الحقيقية من مراحل نشأة الحياة على الأرض .

  جوجل ينهى دور الكتاب الورقى ويهمش المكتبات!

فقد زودت الغلاف الجوي للأرض بقدر كبير من الأكسجين الذي بلغت نسبته في الهواء اليوم نحو 20% علي وجه التقريب .

وقد كانت النباتات هي أول من استوطن اليابسة، ثم تبعتها الحيوانات التي ظهرت في مرحلة لاحقة .

وتفترض النظريات العلمية أن كلا من النباتات والحيوانات قد نشأ من أصل واحد، ونبع من هذا الأصل فرعان، استطاع أحدهما أن يصنع غذاءه بنفسه من مواد أولية بسيطة مثل الماء وثاني أكسيد الكربون .

وإليه تنتسب النباتات التي أصبحت مستقلة تماما عن غيرها واعتمدت كلية علي مصدر من مصادر الطاقة لا ينضب أبدا وهو طاقة الشمس في تصنيع غذائها .

أما الفرع الثاني فلم يستطع أن يصنع غذاءه بنفسه، ولذلك راح يلتهم جيرانه من النباتات المسالمة، وظهرت بذلك الحيوانات التي راحت تعيش كالقراصنة يأكل بعضها البعض، وتأكل ما حولها من نباتات .

  نشأة الأرض وأصل الحياة ، كيف نشأت الحياة ومتى ظهرت أول خلية حية؟

وعندما انتقلت هذه الكائنات الحية فى رحلة نشأة الحياة الأولى من البحر إلي البر حملت مياه البحر في خلاياها .

ويقال أن تركيز ملوحة الدم الذي يجري في عروق هذه الحيوانات التي هاجرت إلي اليابسة هو نفس تركيز ملوحة المياة التي كانت موجودة في بحار العصور الجيولوجية الأولي .

وتعني هذه الملاحظة أن الكائن الحي عندما ينتقل من وسط لآخر يحمل في داخله جزءا من الوسط الأول الذي كان يعيش فيه .

ولذلك تصور المهتمون بالسفر في الفضاء أن الإنسان عندما يستطيع أن ينتقل من الأرض إلي الفضاء فلابد وأن يحمل معه قدرا من الهواء والأكسجين .

ونظرا لأن الإنسان يحتاج في حياته إلي قدر كبير من الأكسجين لا يستطيع أن يحمله في أنسجته وخلاياه، فإن عليه أن يخزن قدرا مناسبا من هذا الغاز في السفن التي ينتقل بها .

شارك بالتعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.