فيروس غامض يصيب 150 جنديا إسرائيليا، والجيش يغلق القاعدة العسكرية

تأكدت إصابة أكثر من 150 جنديا وضابطا إسرائيليا من القوة المتمركزة في قاعدة شزفيم العسكرية بنوع غامض من التلوث أدى إلى ظهور طفح جلدي غير معروف سببه أو مصدره.

الجيش الإسرائيلي اضطر مع سرعة انتقال العدوى وإصابة جنود آخرين إلى إخلاء القاعدة وتسريح 1500 جندي، وتوزيع عدد آخر على المستشفيات العسكرية بعد الاشتباه في إصابتهم.

وقالت مصادر في تل أبيب لوكالة الأنباء “معا” إن الجنود المصابين يتلقون العلاج، فيما تم عزل بعضهم، وتم استدعاء أطباء مختصين بالتلوث، الذي لم يعرف سببه المباشر حتى الآن.

ويدور الحديث عن إصابة الجنود بمرض جلدي معد، ما يعني أن عدد الجنود المصابين مرشح للارتفاع خلال ساعات خاصة أن العدوى سريعة جدا.

مصادر طبية إسرائيلية قالت إنه إذا لم ينجح الأطباء في علاج الحالات بالسرعة المطلوبة، فإن وضعهم سيزداد خطورة ذلك أن الأعراض ترافقها ارتفاع في الحرارة وتضخم الغدد اللمفاوية.

وأعلن الجيش الإسرائيلي عن مخاوفه من أن يكون التلوث بسبب ما يعرف باسم “الحصف” وهو مرض جلدي ينتج عن إصابة يكتيرية.

وتم تسريح الجنود الـ 1500 الذين تم إخلاؤهم من القاعدة وإرسالهم مؤقتا إلى بيوتهم فيما تم عزل المصابين بشكل كامل وإغلاق القاعدة العسكرية بعد تطهيرها.

المصدر: وكالات

شارك بالتعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.