فرنسا: ليس هناك بديل شرعي للأسد يحكم سوريا

أعلنها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون صراحة، وقال إنه لا يرى أي بديل شرعي للأسد يمكنه أن يحكم سوريا، موضحا أن بلاده لم تعد تعتبر رحيله شرطا لحل الصراع المستمر منذ ستة أعوام.

وفي تصريحات لعدة صحف أوروبية، قال ماكرون إن “الأسد عدو للشعب السوري ولكنه ليس عدوا لفرنسا، وأن أولوية باريس هي الالتزام التام بمحاربة الجماعات الإرهابية وضمان ألا تصبح سوريا دولة فاشلة”.

  تكلفة دعم المواد البترولية يتضاعف، ونظام جديد لصرف الوقود

وتعكس تصريحات ماكرون تناقضا واضحا مع توجه الحكومة الفرنسية السابق، واتفاقا مع موسكو التي ترى أنه لا بديل عن الأسد في سوريا.

وقال ماكرون “نظرتي الجديدة للقضية هي أنني لم أقل إن رحيل بشار الأسد شرط مسبق لكل شيء لأني لم أر بديلا شرعيا”.

وأوضح ماكرون قائلا “نقاطي الأساسية واضحة: أولا حرب كاملة ضد الجماعات الإرهابية، فهي عدونا”.

  فقدان الأمل. مع تصاعد الحرب الكوليرا تضرب اليمن!

وأضاف أن “الهجمات التي شهدتها فرنسا وراح ضحيتها 230 قتيلا جاءت من تلك المنطقة، فنحن نحتاج تعاون الجميع، وبخاصة روسيا، للقضاء على تلك الجماعات”.

وقال الرئيس الفرنسي إن النقطة الثانية في أولوياته هي الحفاظ على استقرار سوريا.

وتدعم فرنسا بشكل كامل قوى المعارضة السورية ودعت لحل الأزمة في سوريا وتنفيذ القرارات الصادرة عن مجلس الأمن الدولي لعقد مفاوضات بين أطراف الصراع في سوريا.

شارك بالتعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.