ترامب متخليا عن قطر: زياراتي للشرق الأوسط تؤتي ثمارها

اتخذ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب موقفا في خلاف عميق يعصف بالعالم العربي إذ أشاد بالإجراءات التي اتخذتها قوى عربية ضد قطر حليفة بلاده بشأن الإسلاميين المتشددين حتى على الرغم من استضافة الدولة الخليجية الصغيرة أكبر قاعدة جوية أمريكية في المنطقة.

وكتب ترامب على تويتر أن زيارته الأخيرة للشرق الأوسط “تؤتي ثمارها بالفعل” وصور الخطاب المناهض للمتطرفين الإسلاميين الذي ألقاه في السعودية على أنه مصدر الإلهام لقرار القوى العربية قطع علاقاتها مع قطر احتجاجا على ما تقول إنه دعم الدولة الخليجية للإرهاب.

  مسابقة ثقافية جائزتها الأولى كلاشينكوف، وربما حزام ناسف!

وقال الرئيس الأمريكي على تويتر “من الجيد للغاية رؤية زيارة السعودية مع الملك و50 دولة أخرى تؤتي ثمارها بالفعل، قالوا إنهم سيتخذون موقفا صارما من تمويل التطرف وكل الإشارات كانت لقطر، ربما تكون هذه هي بداية النهاية لرعب الإرهاب!”.

وقال مسؤول كبير بالبيت الأبيض إن ترامب تحدث هاتفيا في وقت لاحق مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز حيث شدد على ضرورة وحدة الخليج.

  زعيم كوريا الشمالية على استعداد لاستقبال ترامب لكن بشروط!

وأضاف المسؤول “رسالته ترامب كانت أننا بحاجة إلى الوحدة في المنطقة لمحاربة الفكر المتطرف وتمويل الإرهاب، ومن المهم أن يكون الخليج متحدا من أجل السلام والأمن في المنطقة”.

وقال مسؤولون أمريكيون حاليون وسابقون إن مسؤولي الإدارة الأمريكية شعروا بالصدمة لقرار السعودية قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر في خطوة منسقة مع مصر والبحرين والإمارات.

  حملة لإعادة الانضباط لمستشفيات الإسكندرية وإحالة عدد من العاملين للتحقيق

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إن الولايات المتحدة لم يجر إبلاغها بالقرار إلا قبل إعلانه مباشرة.

وتتناقض تغريدات ترامب فيما يبدو مع تعليقات لمسؤولين أمريكيين قالوا في السابق إن واشنطن ستحاول تهدئة الأجواء بين السعودية وقطر مؤكدين أن الدوحة مهمة للغاية للجيش الأمريكي.

المصدر: reuters ووكالات

شارك بالتعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.