الليبيون بانتظار صعود القذافي الصغير إلى رأس السلطة، فهل يفعلها؟

هل من الممكن فعلا أن يصبح سيف الإسلام القذافي في يوم من الأيام على رأس السلطة في ليبيا؟

سيف الإسلام نجل الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي الذي اعتقل أثناء أحداث الانتفاضات الشعبية في ليبيا” عام 2011، تم التحفظ عليه مدة ست سنوات في منطقة الزنتان، حتى وافق البرلمان الليبي على قرار العفو، وخرج سيف الإسلام من سجنه في التاسع من يونيو عام 2017.

  فيروس غامض يصيب 150 جنديا إسرائيليا، والجيش يغلق القاعدة العسكرية

صحيفة “إزفستيا” الروسية قالت بوضوح “من المفترض أن يصعد سيف الإسلام إلى قمة السلطة الليبية قريبا”

كانت الصحيفة قد نقلت عن باسم الصول، المتحدث باسم القبائل الليبية الموالية للزعيم الليبي الراحل معمر القذافى، قوله إن غالبية الليبيين يريدون ويطلبون أن يصبح سيف الإسلام، وهو شخص قادر على تحقيق الوفاق الوطني، رئيسا لليبيا.

  المؤبد في انتظار أم حرضت عشيقها على اغتصاب طفلها حتى "تكسر عينه"

سيف الإسلام لم يشغل أي منصب في المؤسسة الحاكمة الليبية خلال حكم أبيه، ولكن كان له تأثير كبير جدا على السياسة الليبية، حتى أن الكثيرين نظروا إليه بأنه سيخلف معمر القذافي.

وقالت الصحيفة الروسية أن مسؤولاً من الجيش الليبي قال إنه تم الإفراج عن سيف الإسلام لكي يرص صفوف المجتمع الليبي مرة أخرى.

  خمس تحديات صعبة بانتظار محمد بن سلمان، هل يتجاوزها؟

وأشارت الصحيفة إلى أن مجلس الوزراء في طرابلس وصف العفو عن سيف الإسلام بغير الشرعي، بينما دعت المحكمة الجنائية الدولية إلى إعادته للسجن.

ولكن بعض الخبراء يرون أنه لو حدث هذا فإن سيف الإسلام سيواجه والحالة هذه، صعوبات كبيرة في تحقيق طموحاته السياسية.

المصدر: sputnik ووكالات

شارك بالتعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.