الداعشي ذابح الأقباط يتمدد في الصحراء الليبية!

أعلن الصديق الصور رئيس مكتب التحقيقات لدى المدعي العام الليبي أن تنظيم “داعش” عقب هزيمته في سرت، أسس جيشا في الصحراء الليبية يقوده ليبي يلقب بأبي البركات.

وأوضح الصور أن قائد جيش “داعش” في الصحراء، هو الليبي المهدي سالم دنقو، وأن الجيش يضم ثلاث كتائب جاء معظم أفرادها عبر السودان.

ونقلت وسائل إعلام ليبية عن مكتب المدعي العام الليبي أن “هذا الجيش تم تأسيسه بعد تحرير مدينة سرت، وهو يضم ثلاث كتائب بقيادة دنقو، ولكل منها قائد وتنتشر الآن في الصحراء الليبية”.

ولفت الصور إلى أن التنظيم “يستقدم مقاتلين أجانب إلى ليبيا من دول الجوار، مثل السودان ومصر وتونس والجزائر”.

وفي السياق ذاته، أوردت وسائل إعلام مصرية معلومات إضافية عن المهدي سالم دنقو، المعروف بـ”أبو البركات”.

الصحيفة قالت إن “أبو البركات” يحمل الجنسية الليبية وهو من مدينة سرت، ومن مواليد عام 1981.

ونسبت الصحيفة لدنقو دورا في “قطع رؤوس 21 قبطيا مصريا في سرت في فبراير 2015”.

وأضافت أنه “كوّن مجموعة من المتشددين فروا من سرت خلال حملة في 2015”.

وأفادت بأن دنقوا قد “عمل فترة في المحكمة التشريعة في الموصل تحت قيادة أبي بكر البغدادي”.

وأشارت إلى أنه يتواجد حاليا في الصحراء الليبية ويستخدم دروبا سرية “لاستقطاب مقاتلين أجانب إلى ليبيا من دول كالسودان ومصر وتونس والجزائر”.