دراسة حديثة تؤكد أضرار الحليب!

هل تتوقع أن يكون للحليب أضرارا؟ بالطبع فإن السؤال ربما لم يخطر ببالك أبدا على وعى مبكر منك بأن للحليب فوائد لا تعد ولا تحصى خصوصا للأطفال والأشخاص فى مراحل النمو المبكرة، وحتى لكبار السن، ولكن الإجابة الصادمة أنه بالفعل “نعم هناك للحليب أضرار”.

فقد أكدت نتائج بحثية ودراسية حديثة وموثقة أن شرب الأشخاص لثلاثة أقداح (نصف لتر تقريباً) من الحليب يومياً لا تساعد ــ أولا ــ على تقليل احتمالات الإصابة بهشاشة العظام كما هو شائع، أو ما يعرف بترقق العظام.

بل قد تؤدي على العكس من ذلك، وربما يصل الأمر فى بعض المراحل إلى الوفاة المبكرة .

ولأن النتائج كانت غريبة وصادمة وغير متوقعة فقد أعرب معدو الدراسة التي أجريت في قسم العلوم الجراحية في جامعة “أوبسالا” بالسويد عن حاجتهم لإجراء مزيد من الاختبارات حول هذا الأمر قبل تمكنهم من تقديم أي نصائح غذائية حوله .

  علاج سوء التغذية لدى الأطفال، كلمة السر داخل بيضة!

وكشفوا عن خشيتهم من أن تكون نسب اللاكتوز والجالاكتوز العالية في الحليب هي السبب في هذه الوفيات، حيث من الممكن لهذين النوعين من السكر أن يرفعا من احتمالات التأكسد والالتهابات المزمنة في الجسم، وهما من أهم المسببات الرئيسية لعدد من الأمراض المزمنة  والقاتلة .

ويقول كبير الباحثين في جامعة “أوبسالا” أن النتائج التي توصلوا إليها قد تطرح الشكوك حول صحة التوصيات التي تدعو إلى استهلاك كميات كبيرة من الحليب من أجل تجنب مرض ترقق العظام (هشاشة العظام) .

ويتابع كبير الباحثين مؤكدا أن هذه النتائج ينبغي التعامل معها بحذر، وأنها تستحق إعادة النظر بها قبل أن يتم استخدامها من أجل تقديم التوصيات الغذائية .

  الحرمان من النوم يسبب أمراض القلب والسكتات الدماغية
أضرار الحليب على النساء أكثر وأخطر

ومن المتعارف عليه عموماً لدى خبراء التغذية في العالم أن الأنظمة الصحية الغنية بالحليب ومشتقاته تعد سبباً أساسياً في تقليص احتمالات الإصابة بترقق العظم .

غير أن الدراسات السابقة حول أهمية الحليب من أجل الوقاية من الكسور من جهة، وتأثيره على معدلات الوفاة من جهة أخرى قد قادت الباحثين إلى نتائج متناقضة .

وعمل الفريق السويدي على ملاحظة احتمالية أن يكون الاستهلاك المرتفع للحليب سبباً في الإجهاد التأكسدي، الذي يؤثر بدوره على احتماليات الوفاة أو الإصابة بكسور في العظام .

وأثناء إعدادهم لهذه الدراسة، قام الباحثون بمراقبة الأنظمة الغذائية وأساليب العيش لفريقين من الرجال والنساء على مدى سنوات، ولم يتوصلوا إلى أي علاقة بين انخفاض احتمالات كسور العظام لدى النساء وبين ارتفاع معدلات استهلاكهن للحليب .

  حتى القليل منه ضار، عن الكحول نتحدث

فيما لاحظوا أن النساء اللواتي استهلكن ثلاثة أكواب أو أكثر من الحليب يومياً ارتفعت لديهن احتمالات الوفاة مقارنة مع النساء اللواتي استهلكن أقل من كوب يومياً .

أما لدى الرجال، فقد لوحظ ارتفاع طفيف في نسبة الوفيات لدى من يستهلكون كميات كبيرة من الحليب، غير أن هذا الأمر كان أقل وضوحاً منه لدى النساء .

وبالرغم من هذا الاكتشاف، تصر البروفيسورة في جامعة “سوراي” سوزان لانهام على أنه ما زال يجدر بهم تشجيع الأفراد على اتباع نظام غذائي متوازن يكون الحليب أحد أهم عناصره، حيث أن الحليب ومشتقاته تتولى تزويد الجسم بـ 50 إلى 60% من احتياجاته من الكالسيوم .

شارك بالتعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.