دراسة جديدة: خلفة البنات تطوّل العمر!

خلفة البنات التي تعتبر في بعض المجتمعات المتخلفة “جالبة للعار” أو على الأقل مصدر هم للأسرة أثبتت دراسة حديثة أنها قد تكون سببا في زيادة أعمار الآباء خصوصا.

الدراسة الجديدة قالت إن إنجاب الإناث يزيد متوسط عمر الآباء بنحو ستة أشهر مقابل كل أنثى ينجبها، بينما لا يؤثر إنجاب الذكور على أعمارهم.

وأكدت الدراسة البريطانية أن إنجاب الإناث، فضلا عن إنه يضيف “جمالا” إلى حياة الأب والأسرة، ويمثل دفعة لمسيرته المهنية، ويطيل من عمره ويجعله زوجا أفضل.

  قميص ابراهيموفيتش رقم 50 خطوة أخيرة على طريق الغرور

كما أن إنجاب طفل أو طفلة يعيد تشكيل دماغ الأب، ويعمل على خفض مستوى هرمون التستوستيرون الذكوري لديه وارتفاع في هرمون أوكسايتوسين الأنثوي.

وفي تفاصيل الدراسة أنه تم منح أكثر من 50 أبا أجهزة تسجيل رقمية، لرصد انفعالاتهم مع أطفالهم الذكور والإناث، وتوصلت الدراسة بعد تحليل البيانات إلى أن الآباء الذين أنجبوا إناثا يمضون وقتا أطول بنسبة 60% مع بناتهم مقارنة بأولادهم الذكور.

  دراسة حديثة تؤكد أضرار الحليب!

وأكدت الدراسة أن الآباء يعيشون فترة أطول في حال خلفة البنات مشيرة إلى أنهم يحاولون تغيير العالم إلى الأفضل.

وبحسب الدراسة التي نشرت في الجريدة الأمريكية لعلم الأحياء البشرية، فإن متوسط عمر الرجل يزيد بواقع ستة أشهر مقابل كل أنثى ينجبها، في حين أن إنجاب الذكور لا يغير شيئا، ومع ذلك، فإن الأمهات يفقدن سبعة أشهر من أعمارهن مقابل إنجاب ذكر أو أنثى، وذلك بسبب تأثير التعب البدني عليهن.

  حصاد الدم في ليبيا، 433 قتيلا خلال عام 2017

المصدر: دويتشه فيله

شارك بالتعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.