الحرمان من النوم يسبب أمراض القلب والسكتات الدماغية

أكدت دراسة طبية حديثة أن الحرمان من النوم أو الحصول على أقل من 6 ساعات نوم يوميا يضاعف فرص الوفاة نتيجة الإصابة بأمراض القلب والسكتات الدماغية بالنسبة للأشخاص الذين يعانون بالفعل من ارتفاع عوامل خطورة الإصابة بأمراض القلب والسكر.

ومن بين عوامل الخطورة أيضا ارتفاع ضغط الدم، وارتفاع مستويات البروتين الدهني منخفض الكثافة (الكولسترول الضار)، وارتفاع نسبة سكر الدم، والبدانة.

وكذلك ارتفاع مستويات الدهون في الدم مثل الدهون الثلاثية، وانخفاض نسبة البروتين الدهني مرتفع الكثافة (الكولسترول المفيد).

وهذه العوامل تعرف باسم المتلازمة الأيضية، ولتعريفها ببساطة فإن الشخص المصاب بثلاث من الحالات السابق ذكرها يعد مصابا بالمتلازمة الأيضية.

يقول الباحث خوليو مندوزا أحد الباحثين بفريق الدراسة:

من الممكن أن تؤدي زيادة عدد ساعات النوم بالنسبة الأشخاص الذين يعانون من متلازمة الأيض إلى تشخيص أفضل لحالتهم، مما يعني عدم تفاقم الأمراض القلبية الوعائية أو السكتة الدماغية التي قد تؤدي في النهاية إلى الوفاة المبكرة.

  فوائد الموز الصحية والعلاجية التى لا يعرفها الكثيرون

ومندوزا طبيب نفسي في مشاكل النوم في مركز أبحاث النوم والعلاج في مركز ميلتون س. هيرشي الطبي في ولاية بنسلفانيا.

ويحذر ميندوزا أن هذه الدراسة لا تثبت أن الأشخاص المصابين بالمتلازمة الأيضية والذين يحصلون على عدد ساعات نوم قليلة سوف يموتون بأمراض القلب أو السكتات الدماغية، فلابد من وجود صلة بين المتلازمة ونقص عدد ساعات النوم.

وأضاف أنه توجد الكثير من العوامل التي من المحتمل أن تكون مسئولة عن هذه الصلة.

ولكنه عاد ليؤكد أنه من الناحية البيولوجية، وجد الباحثون أن الحرمان من النوم من المحتمل أن يزيد من خطورة حدوث الموت المبكر خاصة بين الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة السكر.

  فوائد الخرشوف، 6 أمراض مزمنة يعالجها الخرشوف

ومن المحتمل أن الأشخاص المصابين بالمتلازمة الأيضية ولا يحصلون على عدد ساعات نوم كافية يواجهون مشاكل طبية حادة متعلقة بالجهاز العصبي وعملية الأيض لديهم.

ويقول: نحتاج لإجراء المزيد من الدراسات في المستقبل كي نقوم بفحص كل هذه الفرضيات معا، وكذلك إجراء الفحص على مجموعات مختلفة من الأشخاص الذين يعانون من المتلازمة الأيضية.

ومع ذلك لابد من وضع الحرمان من النوم في الاعتبارات الأكثر أهمية عندما يتعلق الأمر بأمراض القلب والأوعية الدموية، وخاصة بالنسبة للأشخاص الذين توجد لديهم عوامل خطورة الإصابة.

ويشير مندوزا إلى أن المناهج السلوكية والدوائية لعلاج اضرابات النوم ومن بينها الأرق، وتوقف التنفس أثناء النوم، والحرمان من النوم أو نقص عدد ساعات النوم متاحة وفعالة جدا.

  ولي العهد السعودي: حملة الفساد علاج "بالصدمة" تحتاجه المملكة

ويضيف الدكتور بايرون لي، مدير مختبرات الفيزيولوجيا الكهربية والعيادات في جامعة كاليفورنيا، أنه من الصعب أن نعرف من هذه الدراسة ما إذا كان الحرمان من النوم يزيد من خطر الوفاة المبكرة أم هو مجرد علامة على سوء الصحة.

وأضاف أنه في كلتا الحالتين، يجب على المرضى أن يولوا اهتماما كبيرا بعدد ساعات نومهم، وإذا لم يتمكنوا من النوم بشكل جيد، فإن زيارة الطبيب وربما دراسة كيفية الحصول على نوم جيد يساعدهم على تحقيق ذلك.

قام ميندوزا وزملاءه باختيار أكثر من 1300 رجل وامرأة بطريقة عشوائية من أجل إجراء هذه الدراسة، تصل معدلات أعمارهم إلى 49 عاما، وذلك لقضاء ليلة واحدة في مختبر النوم.

حوالي 39% من هؤلاء لديه على الأقل ثلاثة عوامل خطر للإصابة بالمتلازمة الأيضية.

 

شارك بالتعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.