إحذر الاستعمال اليومي لمزيلات العرق يصيب بالسرطان!

أثبتت عدة دراسات حديثة أن الاستعمال اليومي لمزيلات العرق يزيد من خطر الإصابة بالسرطان، رغم أنه ليس هناك تحديد دقيق للعلاقة “المباشرة” بين مزيلات العرق وهذا المرض الخبيث، إلا أن الباحثين أوصوا بضرورة عمل المزيد من الأبحاث لإثبات هذه العلاقة.

من المعروف علميا أن الطفرات الجينية والسن من المسببات الأساسية لمرض السرطان، لكن علماء ألمان توصلوا إلى سبب ثالث وهو “مزيلات العرق”.

  رجيم الماء أقصر طريق إلى الرشاقة والصحة

وفي هذا الصدد أظهرت دراسة حديثة أن الاستعمال اليومي والمكثف لها خصوصا في سنوات الشباب، يرفع من خطر الإصابة بمرض السرطان لاحقا.

الدراسة قارنت بين 209 مريضة بالسرطان مع أشخاص غير مصابين بالمرض، في البداية تم فحص سلسلة كبيرة من عينات أنسجة نساء لمعرفة مدى تركيز الألمونيوم في الثدي.

وأشارت نفس الدراسة أن تقييم المعطيات أظهر أن النساء اللواتي استعملن مزيلات العرق بشكل يومي  خصوصا أثناء فترة الشباب، يرتفع خطر الإصابة لديهم بمرض السرطان.

  فوائد الهليون ، أسرار عشبة الهليون الصحية والعلاجية

وبالرغم من أن 6 في المائة فقط من النساء الخاضعات للدراسة ربطت النتائج إصابتهن بالسرطان والاستخدام المكثف لمزيلات العرق إلا أن تقييم الفحص له دلالة إحصائية.

فقد أكدت الدراسة ارتفاع تركيز مادة الألمونيوم الموجودة في مزيل العرق في أنسجة الثدي لدى المريضات بالسرطان، بالمقارنة مع الأشخاص الذين لا يعانون من المرض، وملح الألمنيوم من الأسباب الأساسية للإصابة بمرض السرطان.

  المكرونة بريئة من الإصابة بالسمنة!

هذا وقد أجريت ست دراسات حتى الآن من أجل كشف العلاقة بين الاستخدام اليومي لمزيلات العرق وارتفاع خطر الإصابة بالسرطان، ووصلت الدراسات إلى نتائج مختلفة.

المصدر: DW ووكالات

شارك بالتعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.