بولتون واندررز أكثر الفرق الانجليزية المنحوسة فى تاريخ البريميرليج!

يعتبر نادي بولتون واندررز الفريق الأكثر لعبا فى الدوري الانجليزى الممتاز دون أن يحقق ألقابا، فقط تمكن من احتلال المركز الثالث في البريميرليج البريطاني مرة واحدة كانت هى أفضل ما وصل إليه على مدى تاريخه العريق الذى يمتد إلى 140 عاما.

ومازال بولتون واندررز يعاني من فترة سيئة تلاحقه منذ بضع سنوات وكأنها لعنة وأصابت الفريق رغم جماهيريته العريضة.

وبالتحديد بعد مغادرته دوري الأضواء الانجليزي موسم 2012، وهبوطه إلى دوري الدرجة الأولى (التشامبيون شيب) بعد إنهائه الموسم في المركز الـ18 .

لم ينجح نادى بولتون واندررز حتى الآن في العودة إلى البريميرليج بالرغم من محاولات الإدارة لتحسين مستوى الفريق باستمرار .

  نيويورك تايمز الصحيفة الأشهر عالميا صاحبة ابتكار الكلمات المتقاطعة

وبالرغم من أنه النادي الأكثر لعبا في البريميرليج من بين النوادي التي لم تنل أبدا شرف حمل اللقب، إلا أن المعروف عن نادي بولتون أن تاريخه متواضع نوعا ما مقارنة بغيره .

ولعل أهم ما في هذا التاريخ هو تحقيقه للقب كأس الرابطة الانجليزية أربع مرات، بالإضافة إلى تأهله لكأس الاتحاد الأوروبي (الدوري الأوروبي حاليا) مرتين موسمي 2005، 2006، 2007،  2008.

لكن هذا التاريخ المتواضع بالنسبة إلى عراقة بولتون واندررز لم يؤثر أبدا على جماهيريته، فالنادي الذي تنقل بين مختلف درجات الدوريات في انجلترا، حيث لعب تحديدا بين الدرجة الرابعة والدرجة الممتازة، ما زال يحظى بشعبية وجماهيرية محلية بين مشجعي المدينة .

  إعلان مثير يتسبب في حوادث على الطرق بموسكو!

ولا يخفي هؤلاء المشجعون غضبهم واستياءهم من مستوى فريقهم المفضل الذي يقبع غالبا في المراكز المتأخرة بدوري الدرجة الأولى .

طفل يتصدى لمهمة تدريب بولتون واندررز

واستخلاصا لهذه الحالة المتردية حدث مرة أن تقدم صبي انجليزي في التاسعة من عمره إلى منصب مدرب نادي بولتون، شاكيا لاعبي الفريق لأحد أعضاء مجلس الإدارة قائلا أن اللاعبين بطيئو الحركة، ومن ذوى الوزن الزائد، وأنهم غير لائقين من الناحية البدنية .

  نوفمبر شهر الشوارب واللحى ترسمها النساء ويطلقها الرجال!

الطفل توماس فيلدينج الذي ضاق ذرعا بمستوى فريقه المفضل لم يتردد في التقدم إلى الوظيفة بعد إقالة المدرب دوجي فريدمان، مرفقا طلبه بعبارة (أعرف أنني صغير فى السن ولكنني غير مكلف ماديا) .

الطفل فيلدينج حاول إغراء الإدارة مضمنا طلبه بنبذة عن خبرته مع فريقه أوكسفورد جروف للاعبين تحت الـ 10 سنوات، ولكن لسوء حظ الطفل الطموح فقد قامت الإدارة باختيار المدرب نيل لينون الذي سبق وحقق الثنائية المحلية مع نادي سيلتيك الاسكتلندي لمنصب المدرب الجديد .

شارك بالتعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.