إعدام شاب باكستاني بتهمة نشر الإلحاد على فيس بوك

قضت محكمة باكستانية مختصة في نظر قضايا الإرهاب بإعدام شاب باكستاني بعد اتهامه بالكفر ونشر الإلحاد على موقع فيسبوك في أول حكم إعدام من نوعه بسبب ما قالت عنه المحكمة “التجديف” على مواقع التواصل الاجتماعي.

تم القبض على الشاب ويدعى تيمور رضا، في أعقاب حملة واسعة النطاق شنتها حكومة رئيس الوزراء نواز شريف لاستهداف الإلحاد على وسائل التواصل الاجتماعي.

  تكاليف الزفاف الأعلى فى بريطانيا ومقترح بضرورة مساهمة المعازيم!

الإلحاد يعتبر جريمة كبرى في باكستان، وقد سبق وحكم على عشرات الأشخاص بالإعدام بسببها، حتى مجرد الاتهامات تكون كافية لإثارة ضجة جماهيرية وأعمال انتقامية دموية واسعة.

الشاب تيمور أدين بتهمة نشر عبارات مهينة للدين الإسلامي، ويعتبر هذا أول حكم إعدام على الإطلاق في قضية تشمل وسائل التواصل الاجتماعي.

ومن النادر أن تنظر محكمة مكافحة الإرهاب قضايا الإلحاد، ولكن محاكمة تيمور تندرج تحت هذه الفئة لأن لائحة الاتهام تشمل جرائم إرهابية مرتبطة بخطاب الكراهية.

  تجارة الحمير حول العالم، الصين تشجع الواردات!

كان الشاب قد اعتقل بعد أن قام بتشغيل مواد تنطوي على خطاب الكراهية على هاتفه المحمول بمحطة حافلات حيث اعتقله ضابط من شرطة مكافحة الإرهاب وصادر هاتفه، كما أن المواد التي ضبطت على هاتف تيمور أدت إلى إدانته.

شارك بالتعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.