خطف 3 أشخاص لطالبة وتصويرها عارية لابتزازها بكفر الشيخ

عادت لمنزلها حزينة تكتم كل ما حدث لها من قبل 3 أشخاص خطفوها وتوجهوا بها لأحد المنازل تحت الإنشاء بقرية منية المرشد التابعة لمركز مطوبس في كفر الشيخ، ليمزقوا ملابسها ويصوروها عارية بهدف ابتزازها وتهديدها بعد ذلك بنشر المقاطع المصورة على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي إذا حاولت الإفصاح عما جرى.

مأساة الطالبة بدأت في الظهور عندما توجه والدها “خ.ا”، عامل زراعي، ويقيم بقرية منية المرشد التابعة لمركز مطوبس، ورفقته ابنته “هـ.خ”، 16 سنة، طالبة بالصف الثالث الثانوي الزراعي، إلى المقدم هشام الزعفراني، مأمور مركز شرطة مطوبس، متهمًا كل من “م.ف.ع”، و”ع.ي.ا”، و”ك.ف”، بخطف ابنته وتمزيق ملابسها وتصويرها عارية بغرض ابتزازها بما صوروه.

وأكد الأب في بلاغه، أن المشكو في حقهم الثلاثة توجهوا بابنته إلى منزل تحت الإنشاء في منطقة تبعد عن أعين الناس، من خلال “توك توك” قيادة المشكو في حقه الثالث، لتنفيذ مخططهم بهتك عرضها وتنفيذ ما جرى ذكره، وهددها المشكو في حقه الأول بنشر المقاطع التي صوروها على مواقع التواصل الاجتماعي بهدف فضيحتها في حالة تحدثها مع أحد من أسرتها أوغيرهم عن الواقعة.

وأوضح الأب أن المشكو في حقه الأول استغل مقاطع الفيديو التي صورها كرهًا عنها وإبتز ابنته بين الحين واللحظة من أجل الحصول على مبالغ مالية، وآخرها مطالبته إياها بمبلغ 5 الآف جنيه مهددًا ابنته بنشر الفيديوهات مالم تستجيب له.

واستنجد الأب بالشرطة، مطالبًا باتخاذ الإجراءات القانونية تجاه ما حدث.

شكل اللواء هيثم عطا، مدير المباحث الجنائية بمديرية أمن كفر الشيخ، فريق بحث جنائي، ترأسه العميد عبد الفتاح المنشاوي، رئيس مباحث المديرية، ضم العقيد أحمد سكران، رئيس فرع البحث الجنائي بغرب كفر الشيخ، والمقدم هشام السمادوني، مفتش فرع البحث، والرائد عمرو فتح الله، رئيس مباحث مركز شرطة مطوبس، ومعاونيه النقباء أحمد عبد القوي عسل، ورامي القرضاوي، ومحمد عباده، للوقوف على حقيقة الواقعة وملابساتها، وضبط مرتكبيها.

أسفرت جهود فريق البحث الجنائي عن صحة ماجاء بأقوال والد الطالبة، وأن الطالبة أثناء عودتها إلى منزلها قادمة من أحد دروسها بمدينة مطوبس، استقلت مركبة بخارية “توك توك” قيادة المتهم الثالث، ففوجئت بركوب المتهمين الأول والثاني خلال سير المركبة البخارية في الطريق، ونفذوا مخططهم وفق ما جاء في أقوال والدها.

القي القبض على المتهم الثالث، قائد مركبة الدراجة البخارية “توك توك”، وبمواجهته بما أسفرت عنه التحريات وأقوال والد الطالبة المجني عليها، أقر بصحتها وأنكر علمه بتدبير المتهمين الأول والثاني للواقعة، فيما فر المتهمين الآخرين هربًا.

حُرر عن ذلك المحضر اللازم بالواقعة، وبالعرض على النيابة العامة قررت حبس المتهم الثالث 4 أيام على ذمة التحقيق، وضبط وإحضار المتهمين الأول والثاني.

شارك بالتعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.