هجرة الغجر فى أوروبا وتاريخ من التشرد والاضطهاد

جاءت بدايات هجرة الغجر وتشريدهم عبر أوروبا في عام 1322 وقد لاحظ عدد من الرهبان الفرنسيسكان تواجد أعداد كبيرة منهم في جزيرة كريت على هيئة قبائل وجماعات يقول أفرادها أنهم من سلالة حام.

وأن هذه الجماعات تؤدى طقوسا دينية يونانية قديمة وتسكن في خيام صغيرة مزرية وواطئة وسوداء علي طريقة العرب فى الصحراء, أو في كهوف، ويعرفون في اليونان باسم الأتكينجانوس أو الأتسينجانوس نسبة إلي فرقة من الموسيقيين والعازفين المتجولين.

غير أنه كان في مدينة مودون بشكل خاص وهي مدينة محصنة وميناء هام أعلي الساحل الغربي لشبه جزيرة مورة بجنوب اليونان . وكانت محطة رئيسية علي الطريق فى هجرة الغجر التي تصل بين البندقية ويافا أن شاهد المسافرون الغربيون قبائل الغجر، ووصفوهم بأنهم سود مثل الإثيوبيين، ويزاولون الحدادة علي الأخص ويعيشون في أكواخ .

  عيد الهالوين الرعب والفزع على الطريقة الغربية!

وكان هذا المكان يدعي (مصر الصغري) ربما لأنه كان شأنه شأن دلتا النيل فى مصر المعروفة الآن, أرضا خصبة تقع وسط منقطة جافة، ولهذا السبب سمي غجر أوروبا فيما بعد (بالخطأ) بـ المصريين .

كما أن زعماءهم كثيرا ما كانوا يطلقون علي أنفسهم لقب دوق أو كونت (مصر الصغري) .

وقد زودت اليونان الغجر بكلمات جديدة، وعلمتهم علي الأخص أساليب عيش جديدة بفضل الزوار الحجاج العديدين والوافدين من جميع البلدان المسيحية .

هجرة الغجر بامتيازات خاصة

لقد كانت هجرات الغجر وترحالهم فى أوربا من مكان لآخر شديدة الصعوبة، فلابد أن تكون بتصاريح خاصة، لقد أدرك الغجريون هذه الحقيقة، ولاحظوا أن الزوار الحجاج يتمتعون بامتيازات خاصة .

  غجر أوروبا ،الإيمان مقابل الأمان!

لذلك وللتحايل على هذا الوضع الصعب عمدوا كلما واصلوا طريقهم فيما بعد عبر أوروبا إلي الادعاء بأنهم حجاج هم الآخرين .

وبعد إقامة طويلة في اليونان وفي بلاد أخري مجاورة مثل الإمارات الرومانية، والصرب استأنف عدد كبير من الغجر هجرتهم نحو الغرب .

وخلال هجرة الغجر كانت أوضاعهم صعبة في الأقاليم المتنازع عليها، والتي كانت تقع تارة في أيدي الجيوش البيزنطية وتارة أخرى في أيدي الأتراك .

يشهد بذلك ما سوف يرويه الغجر عند هجرتهم من مكان إلي آخر من أجل كسب ثقة السلطات الروحية والزمنية.

  أصل الغجر ،من هم ومن أين أتوا وما هى عاداتهم وثقافتهم؟
هجرة الغجر ، بوابة اليوم
هجرة الغجر وظهور المقطورة الغجرية

في القرن التاسع عشر وخلال هجرة الغجر ظهرت المقطورة الحقيقية في انجلترا كوسيلة للنقل ومكان للإقامة في آن معا.

ولئن كانت المقطورات المميكنة قد أصبحت اليوم أكثر وسائل الانتقال انتشارا بينهم, فإن المقطورة التي تجرها الأحصنة لا تزال مستخدمة في عدة بلاد كإحدى الشواهد التاريخية على هجرة الغجر المتكررة .

وأثناء الفترة الممتدة من 1875 إلي 1925 كان غجر جنوب انجلترا يصنعون نوعا من المقطورات المحسنة حظي بشعبية لا نظير لها، وكانت أفخم طرزه مليئة بالزخارف والنقوش البارعة.                                   

شارك بالتعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.