تهجير الغجر قسريا من أوروبا إلى مستعمرات شمال أفريقيا وأمريكا

يتفق معظم الباحثين على أن عملية تهجير الغجر من أوروبا تمت وفق منهج دقيق ومنظم خصوصا من فرنسا، وأن عملية التهجير سواء قسريا أو اضطراريا دفعتهم للنزوج نحو اليونان أو مصر الصغرى كما كان يطلق عليها.

ومن اليونان وصل كونت (مصر الصغري) ــ كما كان يطلق على نفسه ــ أنطوان جاجينو إلي الدنمارك عام 1505 علي متن سفية اسكتلندية حاملا كتاب توصية من الملك جاك الرابع عاهل اسكتلندا موجها إلي الملك جان.

وفي 29 سبتمبر 1512 دخل الكونت أنطونيوس وهو في أغلب الظن ذلك الشخص نفسه (أنطوان جاجينيو)، مدينة ستكهولم وسط احتفال وقور مثيرا دهشة السكان المحليين وحيرتهم .

ولم يكن الغجر الأوائل الذين ظهروا في النرويج عام 1544 يحملون نفس التوصيات، بل كانوا سجناء تخلص منهم الانجليز بوضعهم قسرا علي سفن مبحرة كأقسى عمليات تهجير الغجر القسرى فى ذلك الوقت .

  أصول الغجر ، من أين أتوا وكيف انتشروا فى العالم؟

تهجير الغجر وحياتهم لم تكن سهلة أبداً، فمثلما وجد بنو قومهم في انجلترا واسكتلندا سكانا أصليين من التنكرز، (وهى جماعات مختلفة من الرحل)، وجد الغجر في النرويج قوما رحل آخرين يدعون (الفانترز) .

وهاجرت بعض المجموعات من السويد إلي فنلندا، بل وإلي استونيا .

وفي ذلك الوقت كانت مملكة بولندا ودوقية لتوانيا الكبري تستقبل غجر الجبل القادمين من المجر، وغجر السهل القادمين من ألمانيا .

وقرابة عام 1501 كانت مجموعات منهم تجوب أنحاء جنوب روسيا، ومجموعات غيرها تذهب من بولندا إلي أوكرانيا .

وكذلك فإن بعضا من غجر السهل البولندي بلغوا توبولسك عاصمة سيبيريا عام 1721 وأعربوا عن نيتهم الذهاب إلي الصين ولكن الحاكم لم يأذن لهم بمتابعة رحلتهم .

تهجير الغجر وتشريدهم بين أوروبا وأفريقيا

خلاصة ذلك أن جميع بلاد أوروبا كانت قد استقبلت قبائل الغجر أثناء الفترة الممتدة من القرن الخامس عشر إلي القرن الثامن عشر.

  أصل الغجر ،من هم ومن أين أتوا وما هى عاداتهم وثقافتهم؟

غير أنه ولئن كان هؤلاء قد ذهبوا إلي المستعمرات الأفريقية والأمريكية وأقاموا فيها فإن ذلك لم يكن بمحض إرادتهم، فقد كان السائد فى ذلك الوقت هو تهجير الغجر المنظم.

أسبانيا هجرت عددا منهم إلي أمريكا، وحذت البرتغال حذوها فعمدت منذ نهاية القرن السادس عشر إلي تهجير الغجر فى أعداد كبيرة إلي أنجولا وساو تومي والرأس الأخضر وإلي البرازيل بنوع خاص.

وفي القرن السابع عشر تم تهجير غجر بأعداد كبيرة من اسكتلندا إلي جامايكا وبربادوس للعمل في مزارع البن والموز وقصب السكر، كما أرسل عدد منهم إلي فرجينيا في القرن الثامن عشر.

وفي عهد الملك لويس الرابع عشر أمر الملك بـ تهجير الغجر بإطلاق سراح عدد كبير من الذين كان قد حكم عليهم بالأشغال الشاقة, شريطة أن يذهبوا إلي جزر أمريكا.

  تاريخ المسرح ،البدايات الأولى ومراحل التطور

ومن بين المزارعين الذين حشدتهم شركة الهند من أجل استثمار أراضي ولاية لويزيانا كان يوجد بوهيميون غجر يعاملون معاملة سائر المزارعين، ويمنحون بيوتا في نيو أورليانز.

وبعد مرور قرن من الزمان كان أبناؤهم الذين استقروا في بيلوكسي, لويزيانا, لا يزالون يتكلمون اللغة الفرنسية.

ومنذ منتصف القرن التاسع عشر وحتي أيامنا هذه, يتم تهجير الغجر وأسر غجرية كاملة من أوروبا وإن كان طوعاً بأعداد كبيرة متجهة إلي أمريكا .

ونحن نجد جماعات منهم في كندا وكاليفورنيا وفي أرباض نيويورك وشيكاغو، وفي المكسيك وأمريكا الوسطي، وحتي في اقصي الجنوب في شيلي والأرجنتين.

وهم يزاولون تقريبا نفس المهن التي يزاولونها في أوروبا، ويمارسون نفس الطقوس، ويشعرون أنهم في أوطانهم أينما حلوا وحيثما ارتحلوا، . إذ أنهم يتخذون من كل مكان يوجدون فيه وطنا لهم.

شارك بالتعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.