قطيعة ثقافية خليجية لقطر، واستبعاد الدوحة من ملتقي الإبداع الخليجي

تستمر المقاطعات الخليجية لقطر مع تصاعد حدة الأزمة دون بوادر في الأفق لتقريب وجهات النظر، أو التدخل بالمصالحة.

آخر هذه المقاطعات خرجت من اتحاد كتاب وأدباء الإمارات الذي قرر حظر التعامل مع أي جهة قطرية ومنع أي مشاركة في فعالية قطرية أو ممولة من قطر.

الاتحاد الإماراتي قال في بيان “على جميع الكتاب والأدباء والمثقفين والعاملين في حقل الكتابة والإبداع في دولة الإمارات عدم التعامل مع أي جهة قطرية أفرادا ومؤسسات، داخل الدولة أو خارجها”.

  أبو بكر البغدادي من خليفة للمسلمين إلى طريد يتخفى بالنقاب

وأضاف البيان أن الاتحاد قرر أيضا “منع إقامة أي نوع من أنواع التواصل أو المشاركة في أي فعالية قطرية أو تابعة لقطر أو ممولة من قطر وذلك حتى لا يقع تحت طائلة المساءلة”.

واستجابة لهذا القرار أعلن اتحاد كتاب وأدباء الإمارات استبعاد قطر من فعاليات الدورة الثامنة لملتقى الإمارات للإبداع الخليجي التي يجري الإعداد لها حاليا.

  هل نحن على أعتاب انتحار إقليمي بإشعال صراع "عربي ــ إيراني"؟

وبذلك تقتصر المشاركة في ملتقى الإبداع الخليجي على الإمارات والبحرين والسعودية والكويت وسلطنة عمان إضافة إلى اليمن والعراق.

حبيب الصايغ رئيس مجلس إدارة اتحاد كتاب وأدباء الإمارات وفي نفس الاتجاه قال “نحن إذ نتخذ قرارنا في مقاطعة دولة ثبت بالدليل القاطع ضلوعها في دعم الإرهاب إنما نحمي حريتنا ومبدأنا وندافع عن مناخات التعدد والانفتاح التي قامت عليها دولة الإمارات”.

  صورة مهينة لمشايخ السعودية تحت أقدام خادم الحرمين!

المصدر: reuters ووكالات

شارك بالتعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.