خمس تحديات صعبة بانتظار محمد بن سلمان، هل يتجاوزها؟

يأتي تعيين عاهل السعودية الملك سلمان بن عبد العزيز لنجله الشاب محمد وليا للعهد حدثا غير مفاجىء للمراقبين، لكن المفاجأة كانت في سرعة وصوله إلى هذا المنصب خلال فترة قياسية لم تعهدها الأسرة الحاكمة في السعودية.

وحتى قبل الإعلان الرسمي عن تعيينه في هذا المنصب كان ينظر إليه باعتباره الحاكم الفعلي للمملكة، فما هي أهم التحديات التي يواجهها الأمير الشاب داخليا وخارجيا؟

الأول: حرب اليمن

منذ انطلاق العملية العسكرية السعودية في اليمن وشن حملة قصف جوي مكثف على الأهداف العسكرية لتحالف الحوثيين والرئيس السابق علي عبد الله صالح قبل أكثر من عامين والمعارك مستمرة ولا يبدو أن نهايتها وشيكة سواء عبر العمل العسكري أو السياسي.

وقد كلفت هذه الحرب السعودية مليارات الدولارت حتى الآن دون أن يلوح في الأفق ما يشير إلى قرب نهايتها، كما جلبت لها انتقادات دولية واسعة بسبب سقوط عدد كبير من المدنيين نتيجة الغارات الجوية السعودية وتدمير البنية التحية للبلد الذي كان يعتبر من أفقر البلدان في العالم حتى قبل الحرب.

كما أدت الحرب إلى نمو الجماعات المتطرفة المرتبطة بالقاعدة أو ما يعرف بتنظيم “الدولة الاسلامية” بسبب حالة الفوضى والحرب السائدة.

ورغم نشر قوات برية إماراتية وسعودية في اليمن لمساعدة قوات الرئيس عبد ربه منصور هادي فشلت السعودية والتحالف العربي الذي تقوده في تحقيق نصر عسكري يرغم الطرف الآخر على تقديم تنازلات وقبول مطالب السعودية.

وينظر محمد بن سلمان إلى الصراع في اليمن باعتباره جزء من المواجهة الأوسع مع إيران ويرى أن الحوثيين هم أداة إيرانية لا يمكن التساهل معهم أو منح إيران موطىء قدم في اليمن.

  محافظة البحيرة نادية عبده تجامل صديقتها بترقية واستراحة خاصة، يا بلاش!

الثاني: إيران

كان تصريح محمد بن سلمان عن انعدام إمكانية إقامة علاقات طبيعية بين بلاده وإيران وأن السعودية لن تلدغ من إيران مجددا تصعيدا غير مسبوق في الموقف السعودي من إيران مما يؤشر الى أن علاقات البلدين قد تشهد مزيدا من التوتر والتصعيد وينذر بتصاعد الصراع بين المحور السعودي والمحور الإيراني في المنطقة وخاصة في سوريا واليمن.

الموقف السعودي من إيران انتقل من الخلاف السياسي على ما يجري في اليمن وسوريا والخليج بشكل عام إلى الخلاف المذهبي وهو أمر غير مسبوق في علاقات البلدين.

فقد تساءل محمد بن سلمان في مقابلة له مع قناة الإخبارية السعودية قبل بضعة أسابيع : “كيف أتفاهم مع نظام لديه قناعة مرسخة بأنه نظام قائم على أيديولوجية متطرفة منصوص عليها في دستوره بأنه يجب أن يسيطروا على مسلمي العالم الإسلامي ونشر المذهب الجعفري؟”.

ولا يبدو أن السعودية قادرة على الحد أو التقليل من النفوذ الإيراني المتصاعد سواء في سوريا أو في العراق حيث باتت أيام ما يعرف بتنظيم “الدولة الاسلامية” معدودة في سوريا و العراق حيث تتولى طهران دورا فاعلا في هذه المعركة.

الثالث: الأزمة مع قطر

هناك اعتقاد واسع بأن العقل المدبر للحملة على قطر هو ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد الذي يعتبر الحاكم الفعلي للإمارات وبالتنسيق الكامل مع محمد بن سلمان الذين تربطهما علاقات شخصية وثيقة.

ومع تولي محمد بن سلمان منصبه الجديد من المرجح أن تستمر الأزمة الناشبة في علاقات البلدين مع قطر.

  بابا جدو فلسطيني في العقد التاسع يؤدي امتحان الثانوية العامة!

وفي ظل إصرار قطر على إلغاء كافة الإجراءات التي اتخذتها السعودية والإمارت قبل النظر في شكاوي هذين البلدين ضدها، لا يتوقع أن يخف التوتر الخليجي وقد يؤدي في النهاية إلى انسحاب قطر من مجلس التعاون الخليجي وبروز محور جديد يضم قطر وتركيا.

وقال موقع بلومبيرج الإخباري قبل أسبوعين إن تحت تصرف الأميرين ثروات هائلة يستخدمانها لترتيب الأوضاع في الشرق الأوسط بما يناسبهما عن طريق دعم بعض الزعماء والقادة والمجموعات المقربة منهما ومحاربة الأطراف والجماعات المناوئة لهما.

ويقول الموقع أن الأميرين أوصلا رسالة إلى أمير قطر الشيخ تميم بن حمد والبالغ من العمر 37 عاما مفادها، “في هذه المنطقة نحن ندير دفة الأمور”.

ويقول مدير شمال أفريقيا والشرق الأوسط في مجموعة يوراسيا أيهم كامل “يمكن تسمية ما يجري في الخليج بأنه صعود للثنائي باعتبارهما مهندسا السياسات الإقليمية”.

ومن المعروف أن الأميرين يكنان العداء الشديد لكل جماعات وقوى الإسلام السياسي السنية منها والشيعية.

الرابع: الاقتصاد

أطلق محمد بن سلمان مشروعه الاقتصادي “السعودية 2030” عام 2016 و يهدف إلى الإقلال من اعتماد المملكة على النفط وخلق مصادر دخل أخرى والحد من الإنفاق الاستهلاكي ورفع الدعم تدريجيا عن الكثير من الخدمات والسلع مثل الماء والكهرباء والوقود وحتى فرض الضرائب على بعض السلع لأول مرة في تاريخ السعودية.

وقد بدأت السعودية مؤخرا بتمويل العجز في الموازنة عن طريق استهلاك جزء من احتياطيها النقدي بسبب تدهور أسعار النفط خلال السنوات القليلة الماضية.

ومن المقرر أن تبيع السعودية بعض أسهم شركة أرامكو النفطية العملاقة، التي تعتبر الأغلى في العالم، وإقامة صندوق سيادي يتولى استثمار الأمول الناجمة عن ذلك في مجالات متنوعة وخلق مزيد من فرص العمل.

  فرنسا: ليس هناك بديل شرعي للأسد يحكم سوريا

ولتحقيق الأهداف التي تتضمنها الرؤية تحتاج السعودية إلى الانفتاح أكثر على العالم الخارجي والسماح للأجانب بالاستثمار في السعودية واتباع مزيد من الشفافية وتعديل قوانينها لتتماشى مع القوانين الدولية.

ولا يمكن تحقيق ذلك دون معارضة المؤسسة الدينية وبعض أفراد العائلة الحاكمة الذين قد تتعارض مصالحهم الاقتصادية مع أهداف الخطة.

الخامس: الأمن

تواجه السعودية تحديات أمنية على الصعيدين الداخلي والخارجي، فداخليا تركز السلطات السعودية جهودها الأمنية لملاحقة جماعات إسلامية متطرفة لها صلة بما يعرف بتنظيم “الدولة الاسلامية” أو القاعدة.

وقد شهدت البلاد مؤخرا هجمات انتحارية استهدفت أغلبها مساجد للشيعة في المنطقة الشرقية. واتهمت السلطة تنظيم الدولة بالمسؤولية عن هذه الهجمات.

كما أن الفوضى التي خلقتها الحرب في اليمن قد خلقت البيئة المناسبة لنمو وتقوية الجماعات المتطرفة على أبواب السعودية.

ويقاتل مئات السعوديين في صفوف”الدولة الإسلامية” في سوريا والعراق ولاشك أن السعودية تشعر بالقلق من إمكانية تسلل عدد منهم إلى البلاد مع اقتراب النهاية الحتمية للتنظيم.

كما أن هناك حراكا شيعيا ومواجهات أمنية، وإن كانت على مستوى أقل عنفا في المنطقة الشرقية حيث تقع مواجهات بين الحين والآخر بين قوات الأمن ومطلوبين من الشيعة تتهمهم السلطات بـ”القيام بأعمال عنف والارتباط بجهات خارجية”.

ومع إخراج ولي العهد محمد بن نايف ذو الباع الطويل في التعامل مع المتطرفين والمسلحين في الداخل والخارج من السلطة لا بد أن العالم ينظر بعين الترقب إلى كيفية تعامل السلطة السعودية مع هذا الملف.

شارك بالتعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.