هل تتمكن الصين وروسيا من إسقاط أمريكا عن عرش الاقتصاد العالمي؟

نشرت بوابة الإنترنت الصينية “سوهو”، تقريرا اقتصاديا مهما قالت فيه أنه بإمكان كل من روسيا والصين زعزعة مكانة الولايات المتحدة في الاقتصاد العالمي.

وشرحت “سوهو” وجهة نظر كاتب المقال، بتوجه العديد من دول العالم إلى التحرر من هيمنة الدولار عبر إيجاد بديل عن العملة الأمريكية في ادخار احتياطياتها الدولية وتعاملاتها التجارية، وهو ما يفتح الباب على مصراعيه أمام كل من موسكو وبكين اللتين تخلّتا عن التعامل بالدولار في تجارة النفط الثنائية، إضافة إلى زيادة إنتاج الذهب من أجل ضمان تحقيق الضغط على العملة الأمريكية والمساهمة في خفض قيمتها، إذ تمتلك روسيا والصين حوالي 3670 طنا من هذا المعدن الثمين.

  بسبب خلفة البنات زوج وأسرته بالشرقية يشنقون الزوجة الحامل!

وبحسب بيانات ” BWChinese” تحتل الولايات المتحدة المركز الأول عالميا في احتياطي الذهب (8133.5 طن)، بينما تأتي الصين في المركز السادس (1842.6 طن) وروسيا بالمركز السابع (1828.6 طن)، ومع ذلك وفقا للخبراء، جميع الظروف متاحة أمام بكين وموسكو لزيادة احتياطياتها من المعدن الأصفر.

ويمكن للبلدين مجتمعين زيادة احتياطياتهما من الذهب لتتجاوزا الولايات المتحدة، الأمر الذي يضع الدولار في وضع لا يحسد عليه، ويزيح واشنطن عن عرشها في الاقتصاد العالمي.

  هل نحن على أعتاب انتحار إقليمي بإشعال صراع "عربي ــ إيراني"؟

المصدر: نوفوستي

شارك بالتعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.