وزير الكهرباء: مشروع الضبعة النووي سيتحقق في موعده

قال وزير الكهرباء والطاقة المتجددة المصري محمد شاكر، إن هناك توافقا في الرؤى بين الجانبين المصري والروسي في تنفيذ إجراءات التصميمات النهائية الخاصة بمشروع محطة الضبعة النووي.

وأضاف شاكر، أن الجانبين يبذلان جهودا حثيثة من أجل البدء في إنشاء محطة الضبعة الكهرذرية وتشغيلها في موعدها المحدد، الذى تم الاتفاق عليه بين الرئيسين المصري عبد الفتاح السيسى والروسي فلاديمير بوتين.

وأشار إلى أن الشركة الروسية المكلفة بالمشروع ستدعم الجانب المصري في تدريب الكوادر، وفي تعزيز وعي وقبول الشعب المصري للطاقة الكهرذرية، والتأكد من التشغيل الآمن والسلس للمحطة واستقرار الأسعار التنافسية للكهرباء.

  الموناليزا تغادر متحف اللوفر لأول مرة منذ عام 1974

كما ستعمل الشركة الروسية أيضا على مساعدة مصر في تأهيل الكوادر المصرية وتعزيز خبرات القاهرة النووية.

وأوضح أن الجانبين اتفقا على تكثيف الاتصالات لتنسيق آليات العمل خلال المرحلة المقبلة، ووضع ضوابط المراجعة الأولية لجميع الإجراءات، التي تتعلق بالاستعدادات المبدئية لدخول المشروع حيز التنفيذ.

وكانت قد أعلنت شركة “روس أتوم” الروسية، أن المشروع أصبح واحدا من أكبر الصفقات في تاريخ الصناعة النووية، مشيرة إلى أنها ستكون مسؤولة عن إنشاء وتشغيل المحطة طوال عمرها الإنتاجي، علما بأن محطة الضبعة تعد أكبر مشروع مشترك بين مصر وروسيا، منذ مشروع السد العالي في أسوان.

  جبهة النصرة لغز التنظيم الإرهابي الكبير الذي تحفظه أمريكا

وكانت مصر وروسيا، وقعتا في 19 نوفمبر 2015، اتفاقا لبناء وتشغيل أول محطة كهرذرية مصرية بتكنولوجيا روسية في منطقة الضبعة على ساحل المتوسط، غربي مصر.

ومن المقرر أن تتكون المحطة من أربع مفاعلات بقدرة 1200 ميجاواط لكل منها.

وستنتمي مفاعلات الضبعة وهي من نوع VVER 1200 للجيل الثالث من المفاعلات الروسية “3+”، التي تبنى وفقا لمعايير المفاعلات النووية الروسية لعام 2006، بما تتميز به من معايير السلامة والمؤشرات الفنية والاقتصادية الفعالة.

  إحباط محاولة تهريب طائرات تجسس وأجهزة تشويش لاسلكي من بورسعيد

شارك بالتعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.