توت عنخ آمون بطل المتحف المصري الكبير

قال الدكتور زاهي حواس، وزير الآثار الأسبق، أن لدينا أعظم حضارة في الدنيا، ومن يعرف قيمتها سوف يرتقي للأعلى، لافتًا إلى أن مصر ستفتتح العام القادم المتحف الكبير الذي يمثل أكبر مشروع ثقافي بالقرن الـ21، وأن بطل هذا المتحف هو “توت عنخ آمون”، لذا تمت كتابة أوبرا تحمل اسم “توت عنخ آمون” سيتم عرضها في افتتاح المتحف.

وأعرب الدكتور زاهي حواس، خلال الندوة التي نظمتها جامعة القاهرة حول كتاب “توت عنخ آمون”، عن سعادته بوجوده في جامعة القاهرة، مشيدًا بالجهد الذي يبذله الدكتور محمد الخشت لإسعاد الطلاب واستدعاء كل رموز الثقافة والأدب والفن لهم؛ ما يزيد درجة وعيهم وبناء شخصيتهم.

وأضاف حواس أنه رغم مرور 97 عامًا على أعظم اكتشاف في تاريخ البشرية، وهو مقبرة توت عنخ آمون، فإن العالم كله يعرف الفرعون الذهبي “توت عنخ آمون”، منوها إلى أنه لا يوجد شيء اسمه لعنة الفراعنة.

وذكر الدكتور زاهي حواسي أن أجمل لحظة في حياته هي رؤيته تابوت توت عنخ آمون وجهًا لوجه، مؤكدًا أن أجمل قطعة أثرية في العالم قناع توت عنخ آمون.

ووجه حواس نصيحة للطلاب بعدم اليأس من أي فشل، لأن الإنسان قد يفشل لحظة، ولكنه مع العمل والاجتهاد والإصرار على النجاح وحب ما يقوم به من عمل يستطيع الوصول إلى أعلى درجات النجاح والتميز وتحويل أي شيء صغير إلى أكبر إنجاز، وأنه خلال مسيرة حياته تعلم كيفية تحويل الفشل إلى نجاح، قائلا: “إذا عشقت عملك سوف تنجح فيه”.

وأشار حواس إلى أن المصري القديم اعتقد في العالم الآخر، وهو ما دفعه إلى بناء الأهرام والمقابر التي احتوت آثارًا عظيمة، لافتًا إلى أهمية علوم الهندسة والفلك، وأن التفكير المصري كان منصبًا في الدين، وكانت ممارساتهم للفن من أجل الدين، وأنهم لم يعبدوا الحيوانات ولكنهم عبدوا ما يوجد في الحيوانات من فكر! وكان الفنان يأخذ تعليمات من الكاهن، وكان يؤمن بضرورة الحكم بالحق والعدل، وتعاليم الآباء للأبناء توضح تعاليم الشعب العظيم الذي صنع الحضارة القديمة.

من جانبه، أكد الدكتور محمد عثمان الخشت، رئيس جامعة القاهرة، أننا كأمة لنا تاريخ عظيم جدًا ولكن علاقتنا بالتاريخ بها مشكلة كبيرة، وأننا نفتقد الوعي بالتاريخ، لافتًا إلى أنه لا يكفي أن نشير إلى أمجادنا في الماضي، بل علينا أن نصنع تاريخًا جديدًا يليق بمصر الحاضر والمستقبل الذي نصنعه بعقول وأيادٍ مصرية، وأننا قادرون بما نمتلكه من تاريخ وحضارة وقدرة على الإبداع والابتكار على أن نستلهم من حضارتنا ما نصنع به مجدًا نستحقه عن جدارة

شارك بالتعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.