اتصالات مع إثيوبيا لتحديد موعد جديد للاجتماع بخصوص سد النهضة

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية المستشار أحمد أبوزيد، إن مصر تدرك جيدا الأسباب التي ربما قد تكون دفعت إثيوبيا إلى تأجيل الاجتماع الثلاثي بين القاهرة والخرطوم وأديس أبابا حول تنفيذ الدراسات المطلوبة بشأن سد النهضة.

وأكد أبوزيد أهمية تنفيذ التكليف الصادر من الرؤساء بعقد هذا الاجتماع نظرا لأهمية قضية سد النهضة بالنسبة لشعوب الدول الثلاث.

وأضاف أنه عندما التقى الزعماء الثلاثة في أديس أبابا أكدوا تعاملهم مع هذه القضية باعتبارهم شعبا واحدا ومصلحة واحدة تجمع الدول الثلاثة، متوقعا من الأشقاء في إثيوبيا أن يكونوا على دراية كاملة بحساسية هذا الملف بالنسبة للمواطن المصري وأهمية المضي قدما في مسار تنفيذ الدراسات المطلوبة.

  الشرطة النسائية في البحيرة تضبط 12 حالة تحرش في نهار رمضان!

ولفت المتحدث باسم الخارجية إلى أن أي تأجيل في مسار الاتفاق لن يكون في صالح مصر نظرا لتعطيله هذه الدراسات، موضحا أن اتفاق المبادئ نص على أن ملء الخزان يجب أن يتم على ضوء نتائج الدراسات.

وأشار إلى أن قادة الدول الثلاث حددوا مهلة شهرا للخروج بنتائج أو حلول للنقاط الفنية الخلافية، موضحا أن مواقف الدول معروفة ومحددة والتواصل يتم بشكل مؤسسي.

  قرار جمهوري بتحويل الجامعة الإلكترونية لـ"أهلية"

وقال إنه من الضروري المضي قدما لعقد الاجتماع في أقرب فرصة ممكنة، مؤكدا أن السفارة المصرية في أديس أبابا تتواصل مع المسؤولين في إثيوبيا، وكذلك يتم التواصل مع السودان أملا ألا تطول مدة التأخير.

وأشار إلى أنه لم يتم الإخطار عن موعد بديل حتى الآن، لكن تقدير الجانب السوداني أنه لن يكون طويلًا.

  عزل أمير قطر وفرض الوصاية، الخطوة المقبلة في سيناريو تحجيم الدوحة

شارك بالتعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.